المنتدى الثقافي في ديربورن يحتفل بالمئوية الأولى لمؤتمر وادي الحجير بمشاركة نخبة ثقافية من لبنان

مقدمة السيد وسام شرف الدين:ـ

سيداتي آناساتي سادتي، طابت أوقاتكم بكل خير و السلام عليكم،

نرحب بكم في البث المباشر للمنتدى الثقافي في ديربورن، تقدمة المركز العربي الأمريكي للثقافة والفنون، في ندوة جديدة عبر الفضاء الإلكتروني لشهر آذار مايو لعام 2020م، في خضم جائحة الكورونا التي ألمّت بكرتنا الأرضية، فأنسنت المسافة بيننا، و جمعتنا للقاء عبر الأثير في كل مكان على هموم واحدة، كما كان الألم واحداً.

نحتفل اليوم بمائة عام على مؤتمر وادي الحجير، الذي انعقد في الرابع و العشرين من شهر نيسان الماضي في عام 1920م … 

مؤتمر وادي الحجير هو أجتماع دعا إليه السيد عبدالحسين شرف الدين، إمام فذٌّ من أئمة المسلمين ومرجعٌ جهبذٌ من مراجع الشيعة وقائدٌ مغوارٌ من قادة العرب وزعيم عريقٌ من زعماء جبل عامل في أوائل القرن العشرين،  وحضره وجهاء وثوار جبل عامل في منطقة وادي الحجير في جنوب لبنان وذلك بعيدا عن أعين الاحتلال الفرنسي وكان الهدف منه إطلاق المقاومة ضد الاستعمار وضد تقسيم الوطن العربي ودعما للحكم العربي الوطني المتثّل حينها بالشريف فيصل بن الشريف حسين، قائد الثورة العربية الكبرى.

لنسترجع الأحداث سراعاً … مصر تحت الاستعمار الفرنسي و حكم الإقطاعيين مفصولة عن جسد العروبة، و المغرب العربي مقطع بين القوى الاستعمارية الغربية وحكم العوائل، و بقية العالم العربي، من تركيا إلى عدن تحت الحكم العثماني، قامت الثورة العربية لتنفصل عنه في 1916م  ….. 

الثورة العربية الكبرى، هي ثورة مسلحة ضد الدولة العثمانية، بدأت في الحجاز، حينما أطلق الشريف الحسين بن علي طلقة واحدة من بندقيته، وذلك قبل فجر يوم 10 يونيو 1916م في مكة المكرمة. وكان لدوي تلك الطلقة صدى في جدة والطائف والمدينة. وامتدت الثورة ضد العثمانيين بعد إخراجهم من الحجاز حتى وصلت بلاد الشام، وإسقاط الحكم العثماني فيها، وفي العراق؛ وذلك نتيجة للسياسة العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى، والتي تمثلت بالتجنيد الإجباري، ومصادرة الأملاك والأرزاق، ومن ثم مجاعة 1915، والسياسة القمعية لجمال باشا، الحاكم العسكري للولايات السورية العثمانية، إلى جانب تراكمات العلاقة المعقدة بين العرب، والأتراك منذ أواسط القرن التاسع عشر، وحتى مؤتمر باريس عام 1913.

في مثل هذا اليوم 6 ايار، من عام 1916، قام المدعوا جمال باشا والمشهور بـ “السفاح”، باعدام واحداً وعشرين من الأعيان والمناضلين العرب في دمشق وبيروت

جمعية العربية الفتاة هي جمعية سياسية قومية عربية سرية أنشأها مجموعة من الطلاب العرب في مدينة باريس عام 1911م. ولقد أثرت هذه الجمعية على الفكر القومي العربي ومهدت للمؤتمر العربي في باريس عام 1913. واسهمت في التمهيد للثورة العربية التي انطلقت في الحجاز عام 1916م.

تقرر بالمؤتمر ما يلي:

أولاً: المصادقة على مقررات المؤتمر السوري العام و هي:

 

ثانياً: عواطف الإخلاص والتبريك لمقام جلالة الملك فيصل ملك سوريا وجميل طاعة العامليين.

ثالثاً: اعتبار مقاطعة جبل عامل مستقلة استقلالاً إدارياً داخلياً مرتبطاً بالاتحاد السوري.

رابعاً: تفويض العامليين لهم تفويضاً مطلقاً بتقرير كل ما يعود على جبلهم بالنفع.

و انتدب وفد لزيارة الملك الفيصل، و أخذ العهد على الأعيان والوجهاء ورؤساء الثائرين ومختاري القرى، بالمحافظة على الأمن والمدافعة عن عامة المواطنين على اختلاف الأديان والملل، والمدافعة إلى النهاية عن الاستقلال العربي.

 أقدم لكم الآن السفير الدكتور علي عجمي رئيس المركز العربي الإميركي للثقافة والفنون بكلمة عنوانها:  وادي الحجير، رمزية المؤتمر والمكان.  

كلمة الدكتور علي عجمي: وادي الحجير رمزية المؤتمر ودلالة المكان

أقدم لكم مشاركة من أرض الوطن، للدكتور يحيى شامي تحت عنوان: مؤتمر وادي الحجير نعمة ام نقمة.          

الدكتور يحيى شامي

مواليد بنت جبيل١٩٣٥

أستاذ سابق للغة العربية 

وآدابها و للدراسات العليا في الجامعة اللبنانية

دكتوراه(حلقة ثالثة)في اللغة العربية و آدابها

دكتوراه(فئة أولى)في التّخصّص نفسه

صدر له عشرات المصنّفات المطبوعة

كلمة الدكتور يحيى شامي: مؤتمر وادي الحجير نعمة ام نقمة

أقدم لكم الدكتور محمد مسلم جمعة: البعد العربي لمؤتمر وادي الحجير

الدكتور محمد مسلم جمعه 

استاذ متقاعد في الجامعة اللبنانية 

يتابع الاشراف على رسائل الماجستير 

رئيس سابق لقسم الفلسفة 

رئيس الرابطة الثقافية الاجتماعية لأبناء بنت جبيل

عضو الهيئة الادارية لمنتدى الأدب والثقافة والعلوم 

له أحد عشرة كتابا في الفكر العربي المعاصر والعديد من الابحاث

شارك في العديد من المؤتمرات والندوات

كلمة الدكتور محمد مسلم جمعة: البعد العربي لمؤتمر وادي الحجير

يشرفني أقدم لكم الدكتور قاسم سمحات: دواعي انعقاد مؤتمر وادي الحجير، النتائج، دور رجال الدين، والتداعيات الداخلية.      

الدكتور قاسم محمد سمحات 

_دكتوراه دولة فى التاريخ السياسي _الجامعة اللبنانية 1998

_دبلوم اختصاص فى الديموغرافية معهد العلوم الاجتماعية 

_استاذ فى الجامعة اللبنانية  كلية الآداب والعلوم الإنسانية من العام 2007_2019

تقاعد بعدها 

_استاذ مادة التاريخ العسكري فى كلية فؤاد شهاب للقيادة والأركان _والكلية الحربية 2001_2007

_استاذ مشارك فى لجنة كتابة تاريخ الجيش اللبناني سابقا .

له العديد من المؤلفات منها: – محمد علي باشا والمشروع الفرنسي في بلاد الشام 1804_1850 

– الكورد وإشكالية الاندماج فى مجتمعات الدول الحاضنة

 – تاريخية النفط والصراع الدولي على الشرق الأوسط.

– الصراع الأوروبي على المشرق العربي المانيا وإيطاليا نموذجا.

– وتحالفات إسرائيل الإقليمية وتداعياته على الشرق

 

الدكتور قاسم سمحات: دواعي انعقاد مؤتمر وادي الحجير، النتائج، دور رجال الدين، والتداعيات الداخلية

 

كلمة السيد حسين شرف الدين

جزء 1

جزء 2

 

الفيديو الكامل للاحتفال:ـ

Please, leave a comment...

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: